حول العالم

المناخ وتغيراته في موطننا وكوكبنا,, استهتار

استهلاك كافة الموارد يؤدي الى خراب الطبيعة ودمار لحقوق الانسان والحيوان

من السهل ان لا نعطي موضوع خطير كهذا اهتماما, نعم انه المناخ وتغيراته الكبيرة والمخيفة وقد يحدث ما لم نتوقعه.

المثير بالامر ان الدول الكبرى تتحدث عن تغيرات المناخ الخطيرة والملفته جدا الا انهم ما زالو يتبعون الطرق,

التي من شأنها زيادة الخطر المناخي, فلم تفكر دولة حتى لمرة واحدة في ان توقف كل شي مؤقتا.

من السهل الا نولي كوكبنا اهتماما كافيا حتى نرى التكلفة البشرية لتدهوره: الجوع والبطالة والهجرة والوفيات والاوبئة.

ملايين الناس يعانون من تغيرات الطقس الشديدة في ظل عدم استطاعة الحكومات بتوفير الطاقة والحماية من الحرائق والتشرد.

كيف لا والتغيرات المناخية وتحديدا تغييرات الطقس التي اوت الى جفاف شديد بتلف الكثير من المحاصيل الزراعية.

وفي هذه الصورة نوضح لكم المعنى المرعب والمخيف لتغيرات المناخ التي لا يعي مخاطرها وكوارثها الا الحكومات الكبيرة فقط.

وازدادت الحرارة الشديدة فبعض المناطق مما ادت الى حرائق كبيرة جدا وعلى العكس تغيرات المناخ تسببت بفياضانات كبيرة في مناطق اخرى.

وكل هذا يتسبب بالضرر للناس, الذين لا حول ولا قوة لهم الا ان يستمرو بروتين حياتهم التي ليس عندهم بديل لها.

لكي لا يتفاجأ الناس ان الدمار والخراب الذي يتسبب به تغير المناخ سيستمر بالتسبب به, وهذا بمثابة انذار خطير للغاية البشرية.

لذلك يجب التحرك بشكل عاجل جدا ولكن ليس على حساب حقوق الانسان والحيوان ولكن التحرك الفوري.

التحرك الفوري من اجل حل مشكلة المناخ لانه بدون حل هذه المشكلة لن تكون هناك فرصة للحياة على كوكبنا فالقريب.

وفي هذا التقرير الذي ننقله لكم من خلال قناة الجزيرة الذي يتحدثون فيه عن التغيرات المتوقعة لصيف قارة اوروبا.

وقد حذرت الهيئة الدولية والحكومية لتقيم تغيرات المناخ من الانبعاثات الحرارية والتي قد تبلغ ذروتها قبل عام 2025.

وعلى ان يتم تخفيضها على اقل تقدير بنسبة 43% في حلول 2030 اذا اردنا ان نحد من التغيرات الملموسة.

لقد كشفت الاثار السلبية للتغيرات المناخية بوضوح تام ومحبط عن مدى تكامل البيئة الصحية السليمة للبشر.

مع العلم.

السابق
الاتحاد يستمر بالتألق,, فوز جديد مستحق
التالي
اعصار جديد, في احدى الولايات المتحدة الامريكية