تصفيات مونديال 2022.. حققت ايطاليا ما تحتاجه بينما تعثرت اسبانيا

تصفيات مونديال 2022.. حققت ايطاليا ما تحتاجه بينما تعثرت اسبانيا

لمن يتذكر او يحمل ذاكرة جيدة فمنذ 10 سبتمبر 2018 ، حافظ المنتخب الايطالي على سجل خالي من الخسارة والهزائم ، فبفوزها على أيرلندا الشمالية بشباك نظيفة 2-0 في مبارايات مؤهلة للطريق الى قطر 2022 .

وفي التصفيات القارية الأوروبية المؤهلة للمجموعة الثالثة يوم ال 25 من مارس الخميس في اسبوع الفيفا ، في أكثر من 20 مباراة.

وقد أحرز المحترف دومينيكو بيراردي وزميله سيرو إيموبيلي هدفين جميلين إيطاليين باحترافية عالية في الدقيقتين 14 و 39 من عمر اللقاء.

وقد شارك فريق الأزوري بمدافع نادي يوفنتوس او النادي العجوز كما هو معروف المخضرم الكبير ليوناردو بونوتشي في مباراته التاريخية رقم 100 مع المنتخب الايطالي وذلك بعد 11 عامًا خدمة في المنافسات الدولية وخصوصا في مباراته المميزة عام 2010 الودية ضد الكاميرون.

بات ليوناردو البالغ من العمر 33 عامًا انه ثامن محترف إيطالي شارك في 100 مباراه دولية أو أكثر في من منتخب الازوري اكثر من اي لاعب في ايطاليا.

ولكي لا ننسى ياتي بعد ليوناردو بعدد المشاركات الدولية حارس المرمى الشهير جيانلويجي بوفون الذي ساهم في (176) ثم المدافع العظيم فابيو كانافاروالذي شارك في (136) والمدافع الصخرة او الكماشة باولو مالديني والذي شارك في (126) والمميز دانييل ديروسي حيث قد شارك في (117) مباراة دولية والحريق أندريا بيرلو ايضا قد شارك في (116) مباراة ثم يأتي اللاعب دينو زوف والذي قد شارك في (112) مباراة ويأتي بعده المدافع جورجيو كيليني الذي شارك في (106)مباراة ابرزها التي تعرض فيها للعضة التاريخية من لويس سواريز التاريخية في نهائيات كأس العالم في البرازيل.

وننتقل الى المجموعة الثانية ضمن تصفيات كأس العالم 2022 الطريق الى قطر ، حيث انتهت مباراة المنتخب الاسباني بالتعادل الايجابي بنتيجة هدف مقابل هدف 1-1 حيث استضافت اليونان على ارضها وذلك ضمن بداية مبارايات التصفيات بين المنتخبات في المجموعة الثانية.

وبعد 32 دقيقة من بداية اللقاء ، حيث بدأ ألفارو موراتا المباراة على طريقته الخاصة , حيث قم بالتسجيل من مسافة قريبة جدا وبسهولة ،ولكن قبل ساعة من نهاية المباراة .

البديل إينيغو ، الذي حل محل الكابتن المدريديستا سيرجيو راموس في الملعب ، والذي قد تسبب إينجو مارتينيز في ركلة جزاء بعد تدخل لاعب الوسط اليوناني جيورجوس ماسوراس وبسببها تم تعديل النتيجة.

وقد نفذ لاعب الوسط اليوناني أنستاسيوس باكاسيتاس الركلة بنجاح باتقان عالي ، ليصعق ويُحبط بطل مونديال 2010 الذي صراحة لم يرى النور منذ ان حقق تلك البطولة.

وكالعادة اسلوب المنتخب الاسباني بالاستحواذ على الكرة كان قد طغى على اداء ابناء الاندلس ,حيث استحوذ المنتخب الاسباني  على الكرة بنسبة عالية جدا ,حيث وصلت ل78 % ، لكنها لم تهدد او حتى تغير من مجريات اللقاء ,حيث مرمى الحارس اليوناني أوديسياس فلاخوديموسلم يُختبر كثيرا ،حيث افتقرت اسبانيا الى لمستها الأخيرة او الى الدقةوالنهاية السليمة بالهجمات.

كما قال المدرب الإسباني لويس إنريكي في بث مباشر تلفزيوني بعد نهاية المباراة: “ليس لدينا أي انطباع او ردة فعل او اعتراض على النتيجة على الإطلاق.

حيث نحن نفتقر إلى الإبداع في نهاية الهجمات واستغلال الفُرص التي اُتيحت لنا ,ايضا ما أحبه هو أسلوب اللاعبين الجماعي وإيقاعهم الهجومي وتاثرهم على الفريق الخصم ، لكن عندما نكون قريبين من التسجيل في منتخب اليونان ، ليس لدينا أي شيء نفعله حيال احتساب الاخطاء في منطقة الجزاء “.

وأضاف لويس انريكي مدرب منتخب لاروخا : “علينا أن نتحمل المخاطرة بشكل أكبر ,حيث ان الفريق الخصم كان يجبرنا على الدفاع ، لكننا نفتقد الفرصة لخلق الفرص حتى على هذا المستوى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *